المشروع الناجح " التكوين والتذريب لطالبي اللجوء في المهن التي تعاني من خصاص في اليد العاملة" قد أصبح اليوم في خطر. حاليا نلاحظ أن عدد ملفّات طالبي حق اللجوء التي تمّ رفضها في تزايد مرتفع، هذه القرارات السلبية تهمّ حتى الأشخاص المشاركون في دورات التكوين والتذريب، والذين هم بدورهم قد أصبحوا معرضون للطرد خارج البلد. لقد تمّ القيام بأوّل عملية طرد خارج النمسا مباشرة من مكان ورشة التكوين. هذه الإجراءات لها انعكاسات سلبية بالنسبة للأشخاص المعنيون بالأمر وكذلك بالنسبة لورشات التكوين. ولهذا نطالب الحكومة الإتحادية بوقف اجراءات طرد الأشخاص المشاركون والموجودون في ورشات التكوين والتذريب

Begründung

إنّ أكبر فرصة الإندماج هي ادماج طالبي اللجوء في سوق العمل. هذه فرصة مهمّة ليس فقط للأشخاص المعنيون بالآمر، وإنّما كذلك بالنسبة للشركات وأصحاب العمل وكذلك لمجتمعنا ككل. من أهمّ فرص العمل الضئيلة المتاحة والممكنة بالنسبة لطالبي اللجوء هو الحصول على فرصة التكوين والتذريب في ميدان المهن التي تعاني من خصاص في اليد العاملة، خصوصا وأنّ أرباب العمل يجدون صعوبات جمّة في الحصول على بد عاملة مذربة. فرصة التكوين بالنسبة لطالبي اللجوء هي فرصة ثمينة, والتي لا يمكن أن تضيع منّا . : يوسف هادر
ترحيل طالبي اللوجوء الذين يتابعون التكوين والتذريب في مجال مهني معيّن، والذي يعاني من خصاص حاد في اليد العاملة، ليس مشكوك فيه من الجانب الإنساني فحسب، بل هو هراء اقتصادي - بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون في الإندماج، وبالنسبة لأرباب العمل والشركات التي تمنح فرص التكوين لطالبي اللجوء، ولنا جميعا حيث كل واحد منّا يتمنّى ويرغب في الحصول على خدمات جيّدة سواء في المفاهي ودور الضيافة أو عند الحلاّق أو في ورشة اصلاح السيّارات .

Vielen Dank für Ihre Unterstützung, Hsissen Mohamed aus Ybbs an der Donau
Frage an den Initiator

Diese Petition wurde bereits in folgende Sprachen übersetzt

Neue Sprachversion
Pro

Noch kein PRO Argument.

Contra

Noch kein CONTRA Argument.

Warum Menschen unterscheiben

  • Hsissen Mohamed Ybbs an der Donau

    am 24.01.2018

    Ich habe im Flüchtlingsbereich (Umf - unbegleitete minderjährige Flüchtlinge) zwei Jahre lang gearbeitet. Ich weiß genau, was heißt Flüchtling zu sein, in einem fremden Land zu leben. Arbeit ist sehr wichtig für die Integration, Arbeit schafft Selbstständigkeit.

Werkzeuge für die Verbreitung der Petition.

Sie haben eine eigene Webseite, einen Blog oder ein ganzes Webportal? Werden Sie zum Fürsprecher und Multiplikator für diese Petition. Wir haben die Banner, Widgets und API (Schnittstelle) zum Einbinden auf Ihren Seiten.

Unterschreiben-Widget für die eigene Webseite

API (Schnittstelle)

/at/petition/online/altkwyn-bdl-altrd/votes
Beschreibung
Anzahl der Unterschriften auf openPetition und gegebenenfalls externen Seiten.
HTTP-Methode
GET
Rückgabeformat
JSON